رام الله.. سلطات الاحتلال تُمدد اعتقال 4 صحفيين بذريعة استكمال التحقيق

مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، اعتقال أربعة صحفيين فلسطينيين، كانت قوات الاحتلال قد اعتقلتهم الشهر الماضي.

وقالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية في بيان مقتضب لها مساء اليوم، إن سلطات الاحتلال مددت اعتقال الصحفيين؛ علاء الريماوي، محمد علوان، قتيبة حمدان، وحسني انجاص، لـ 7 أيام، بذريعة استكمال التحقيق.

وكان نادي الأسير، قد ذكر أمس الأربعاء، أن الصحفي علاء الريماوي (40 عامًا) من بلدة "بيت ريما" شمال غربي رام الله، يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ اليوم الأول لاعتقاله، رفضًا لاعتقاله على خلفية عمله الصحفي.

وأشارت الجمعية الحقوقية، إلى أن الصحفي الريماوي يتعرض للتحقيق في سجن "عوفر" جنوب غربي رام الله.

يُذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت الريماوي بتاريخ 30 تموز/ يوليو الماضي، من منزله في حي "المصايف" شمالي مدينة رام الله، بعد مصادرة مركبته الخاصة. بالإضافة لاعتقال الصحفيين محمد علوان، قتيبة حمدان، وحسني انجاص.

واعتقلت قوات الاحتلال، فجر أمس الأربعاء، مراسل "قدس برس" في نابلس الزميل الصحفي محمد أنور منى (35 عامًا)، عقب دهم منزله في زواتا غربي المدينة، وقامت بنقله لجهة غير معلومة.

وأفاد مراسل "قدس برس"، نقلًا عن عائلة الزميل منى، بأن سلطات الاحتلال تحتجز نجلهم "محمد" في مركز توقيف "حوارة" جنوبي نابلس، ومن المقرر أن تعقد له جلسة محاكمة في محكمة "سالم" العسكرية.

وتحتجز سلطات الاحتلال في السجون التابعة لها، 21 صحفيًا فلسطينيًا؛ بعضهم معتقلون إداريًا وآخرون صدرت بحقهم أحكامًا متفاوتة، إلى جانب الاستمرار في اعتقال عدد آخر دون محاكمة "موقوفين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.