مسؤول أمني إسرائيلي يطالب بتحويل الأموال إلى غزة تجنبًا للحرب

دعا رئيس سابق لجهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك)، يعقوب بيري، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لتحويل المنحة المالية القطرية لقطاع غزة.

ونقلت صحيفة "معاريف" العبرية الصادرة اليوم الأربعاء عن بيري قوله، إن إسرائيل يجب أن تستمر في تحويل الأموال القطرية إلى قطاع غزة، مبينًا أن "عدم تحويل الأموال من شانه رفع حدة التوتر بشكل كبير على حدود غزة".

وتابع: "لن تصبح حماس عشيقة لإسرائيل بسبب المال أو بسبب عدم نقله، ويجب على إسرائيل أن تتصرف وفقًا لمصالحها، وهو تجنب المواجهة، إذا تسببت الأموال القطرية في عدم حدوث الصراع يجب أن تسود الاعتبارات الأوسع".

ولفت النظر: "في نهاية المطاف سيتم تحويل الأموال، لأنه ليس لدينا خيار، نحن ندرك أن غزة على حافة أزمة إنسانية وعندما تنفجر سيتهمنا العالم بالمسؤولية".

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، قد قرر مساء أمس الثلاثاء، منع دخول المنحة المالية القطرية لقطاع غزة، عقب سلسلة من الحوادث الأمنية على طول حدود غزة، أصيب خلالها ضابط في جيش الاحتلال بجراح طفيفة بعد أن أصابته رصاصة قناص فلسطيني.

ووفق القناة السابعة العبرية، فقد جاء قرار نتنياهو بخصوص المنحة القطرية، بعد التشاور مع مسؤولين أمنيين، حيث قرر خلالها عدم السماح بنقل الأموال القطرية إلى غزة والذي كان مقررًا اليوم الأربعاء، حسب مصدر سياسي إسرائيلي.

وأصيب ضابط في جيش الاحتلال بجراح طفيفة، برصاص قناص فلسطيني خلال مظاهرة فلسطينية على حدود قطاع غزة، ورد جيش الاحتلال بقصف موقع تابع لحماس في غزة، مما أدى لاستشهاد مقاوم فلسطيني وإصابة اثنين آخرين أحدهما بحالة الخطر.

وكان السفير القطري محمد العمادي؛ رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، قد أعلن قبل يومين، أن أحدث دفعة رواتب، بقيمة 15 مليون دولار، ستصل إلى غزة يوم الأربعاء، بعدما أجلتها تل أبيب.

وتعتمد الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة على المعونات المالية لصرف رواتب نحو 40 ألف موظف عينتهم حركة حماس منذ عام 2007 بعد أن ترك موظفو السلطة الفلسطينية أماكن عملهم بقرار من السلطة الفلسطينية.

ويعاني أكثر من مليوني نسمة في غزة أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية، جراء الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ نحو 13 عامًا، والمفروض عقب فوز حماس بالانتخابات التشريعية، عام 2006، ثم عززته إثر سيطرة الحركة على القطاع في العالم التالي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.