إصابة سجان إسرائيلي بحروق بعد مهاجمته من قبل أسير فلسطيني

أصيب سجان إسرائيلي بحروق في أعقاب قيام أسير فلسطيني برشه بماء ساخن في وجهه.

وذكر الموقع الإخباري العبري (0404) : أن أسيرا من حركة حماس، قام بإلقاء ماء ساخن باتجاه سجان إسرائيلي في سجن ريمون الصحراوي في منطقة النقب جنوب فلسطين المحتلة عام 1948، أثناء مرور الأخير بالقرب من زنزانة الأسير الفلسطيني، وأصابه بحروق في وجهه.

وزعم الموقع أن الأسير المهاجم هو زميل أسير من حركة حماس كان توفي الليلة قبل الماضية بعد تدهور وضعه الصحي.

وأضاف الموقع أن قوة خاصة اسرائيلية، اقتحمت الزنزانة، واعتقلت الأسير، حيث تم نقله إلى العزل الانفرادي.

وأعلن الليلة الماضية عن استشهاد الأسير الفلسطيني  فارس بارود (51 عاما) في سجن ريمون الإسرائيلي بعد تدهور وضعه الصحي نتيجة الإهمال الطبي من إدارة سجون الاحتلال.

وعلى إثره، أعلن الأسرى في سجون الاحتلال، الاستنفار العام، عقب استشهاد الأسير بارود، فيما حملت مؤسسات حقوقية الاحتلال المسؤولية عن استشهاده ودعت إلى فتح تحقيق دولي في الانتهاكات الإسرائيلية التي ترتكب بحق الأسرى الفلسطينيين.

 

أوسمة الخبر فلسطين أسرى احتلال توتر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.