المعارضة الإسرائيلية تطالب نتنياهو بالاستقالة واليمين يدعمه

دعت أحزاب المعارضة الإسرائيلية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى الاستقالة على خلفية قرار المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توجيه لائحة اتهام ضدّه، في ثلاث قضايا فساد.

وقال زعيم حزب "أزرق - أبيض" المعارض، بيني غانتس، "نتنياهو أتوجه إليك وأطلب منك إظهار كامل المسؤولية القومية والاستقالة من منصبك، وعند إثبات براءتك، يمكنك العودة إلى العمل السياسي مرفوع الرأس".

وتعهّد غانتس؛ الذي يحظى بفرصة الإطاحة بنتنياهو - وفق استطلاعات الرأي - بعدم المشاركة في حكومة مقبلة يرأسها نتنياهو.

من جانبه، خاطب زعيم حزب "العمل" آفي غاباي رئيس الوزراء الإسرائيلي، بالقول "عليك ترك منصبه فورا. نتنياهو فلتقدم استقالتك، ضع حدا للعار القومي، ولا تدير المعركة من منصبك رئيسا للحكومة".

وأضاف غاباي "نتنياهو يسيء لإسرائيل. يدمّر كل شيء لإنقاذ نفسه".

وفي السياق ذاته، أطلق حزب "ميرتس" اليساري دعوة لجلسة خاصة في البرلمان الـ "كنيست" من أجل نقاش قرار المستشار القضائي، قائلا في بيان له "الحديث يدور حول رئيس وزراء فاسد".

وعلى النقيض، فقد أعلنت أحزاب اليمين الإسرائيلي دعمها لنتنياهو الذي يواجه اتهامات بتلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

وأعلن حزب "اليمين الجديد" أنه سيوصي رئيس الدولة العبرية بإعادة تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة القادمة بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية التي ستجري بتاريخ التاسع من نيسان/ أبريل المقبل.

فيما قال زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني أفيغدور ليبرمان، "إن إمكانية براءة نتنياهو من التهم المنسوبة إليه واردة؛ وعليه فمن حقه (نتنياهو) الاستمرار في خوض الانتخابات طالما لم تتم إدانته في التهم المنسوبة إليه".

وشددت أحزاب يمينية ودينية أخرى على نفس الموقف، وأكدت جميعها على استمرار الدعم لنتنياهو من أجل إعادة تشكيل الحكومة المقبلة في الدولة العبرية.

وكان المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، قد أعلن الخميس، عن قراره توجيه لائحة اتهام بحق نتنياهو في ثلاثة ملفات فساد؛ تتضمن تلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

ويتهم نتنياهو في "الملف 4000"، بتلقي الرشوة على خلفية قيامه بدفع مصالح رجل الأعمال شاؤول ألوفيتش، مالك شركة "بيزك" وموقع "واللا"، مقابل تغطية إيجابية لأخبار نتنياهو في موقع "واللا" الإخباري واسع الانتشار.

وفي "الملف 1000"، قرر مندلبليت اتهام نتنياهو بـ"الاحتيال وخيانة الأمانة"، فيما شملت لائحة الاتهام ضده، تهمة "خيانة الأمانة" في إطار التحقيقات بـ"الملف 2000"

ويتوقع أن تكون لقرارات المستشار القضائي ثقل على الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في دولة الاحتلال بعد 40 يوما.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.