رام الله .. تشييع جثمان شهيدة فلسطينية قتلها جيش الاحتلال

شيّع عشرات المواطنين الفلسطينيين، اليوم السبت، جثمان الشهيدة الطفلة سماح مبارك (16 عاماً) والتي ارتقت برصاص الاحتلال بزعم محاولة تنفيذها عملية طعن على حاجز عسكري إسرائيلي شرق القدس.

وأفادت مراسلة "قدس برس"، بأن موكب التشييع انطلق من مشفى رام الله الحكومي باتجاه مسجد البيرة الكبير حيث أُقيمت صلاة الجنازة عليها، ثم وارى جثمانها الثرى في مقبرة البيرة.

وعقب انتهاء الصلاة، خرج المشاركون رافعين الأعلام الفلسطينية والوطنية، مندّدين بجريمة قتل الشهيدة الطفلة مبارك.

وكان ذوو الشهيدة تسلموا جثمانها بعد احتجازه قرابة أربعين يوما، على حاجز "عوفر" العسكري (غربي رام الله)، مساء الجمعة.

يشار إلى أن مبارك، استشهدت بعد اطلاق جنود الاحتلال النار باتجاهها، أثناء مرورها بحاجز "الزعيم" العسكري شرق مدينة القدس، نهاية شهر كانون ثاني/ يناير الماضي، بحجة محاولتها تنفيذ عملية طعن.

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين أكثر من ثلاثين شهيدًا فلسطينيًا في الثلاجات و”مقابر الأرقام” ممن استشهدوا جرّاء اعتداءات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس؛ إما بالرصاص بزعم تنفيذهم عمليات ضد أهداف إسرائيلية، أو خلال قصف الأنفاق أو قتلهم بالرصاص قرب السياج الحدودي مع القطاع، وذلك منذ بدء انتفاضة القدس مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015. 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.