"الشرق الأوسط": وفد من حركة حماس يزور موسكو الأسبوع المقبل

قالت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم الأربعاء، إن وفدًا من حركة حماس برئاسة موسى أبو مرزوق، سيتوجه إلى العاصمة موسكو الأسبوع المقبل، للقاء مسؤولين في وزارة الخارجية الروسية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر (لم تكشف عن هويتها)، أن "الزيارة تبدأ الإثنين المقبل وتستمر 3 أيام، ومن المنتظر عقد جلسة مباحثات مع وزير الخارجية سيرغي لافروف وعدد من المسؤولين في الخارجية الروسية".

وأوضحت أن "الزيارة ستناقش ملفات عدة تتمحور حول الوضع الحالي بعد ورشة المنامة، والنشاط الأمريكي المتعلق بصفقة القرن".

وبيّنت "الشرق الأوسط"، وفق مصادرها، أن حماس وموسكو سيبحثان الشأن الفلسطيني الداخلي، وتطورات الموقف حول جهود المصالحة الفلسطينية، والوساطة التي تقوم بها مصر لإنجاح هذه الجهود.

وأشارت إلى أن الاتفاق على ترتيب الزيارة جرى قبل عقد ورشة البحرين، وتم الاتفاق أن تكون بعدها مباشرة.

ونوهت الصحيفة، إلى أن إمكانية بحث مقترح ترتيب عقد لقاء فلسطيني موسع جديد في موسكو.

واستضافت موسكو في شباط/ فبراير الماضي، لقاء موسعًا للفصائل الفلسطينية، حضره 12 فصيلًا وكيانًا سياسيًا، لكنه فشل في الخروج ببيان موحد، بسبب تباين المواقف حول دور منظمة التحرير، وحول مرجعية العملية السياسية.

ومنذ أشهر، تتبادل "حماس" من جهة وحركة "فتح" والحكومة من جهة أخرى اتهامات بشأن المسؤولية عن تعثر إتمام المصالحة.

ويسود الانقسام بين حركتي "فتح" و"حماس" وغزة والضفة منذ حزيران/ يونيو 2007، وذلك عقب فوز حركة "حماس" في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وفض حركة فتح والسلطة التسليم بنتائج هذه الانتخابات وفرض حصار مشدد على قطاع غزة.

وعلى مدار ما يزيد عن 11 عامًا مضت، لم تتوقف محاولات الوسطاء لإنهاء الانقسام الفلسطيني دون أن تنجح أي منها في تحقيق تقدم حقيقي يخرج الفلسطينيين من أسوأ حقبة في تاريخ قضيتهم.

وآخر اتفاق للمصالحة وقعته "حماس" و"فتح" كان في 12 تشرين أول/أكتوبر 2017، لكنه لم يطبق بشكل كامل؛ بسبب نشوب خلافات كبيرة حول عدة قضايا، منها: "تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم حماس أثناء فترة حكمها للقطاع".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.