بريطانيا مستعدة للافراج عن الناقلة الإيرانية شرط عدم توجهها لسورية

أعلنت بريطانيا اليوم السبت، انها مستعدة للافراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في منطقة جبل (طارق) اذا قدمت طهران ضمانات بعدم توجه الناقلة إلى سورية.

جاء ذلك خلال محادثة هاتفية بين وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف حيث ذكر هانت في رسالة نشرها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أنهاجرى محادثة وصفها بالبناءة مع ظريف.

وأكد الوزير البريطاني انه أبلغ ظريف بأن "بريطانيا ليست لديها مشكلة مع مصدر الناقلة وإنما وجهتها"، مضيفا إن لندن مستعدة للافراج عن الناقلة إذا قدمت طهران ضمانات بعدم توجهها إلى سورية بعد انتهاء الإجراءات القضائية في (جبل طارق).

ونقل وزير الخارجية البريطاني عن نظيره الإيراني قوله إن طهران "تريد حلا لهذه القضية ولا تسعى إلى تصعيد الوضع".

وفي 4 تموز/يوليو الجاري، أعلنت حكومة جبل طارق، إيقاف ناقلة نفط تحمل الخام الإيراني إلى سورية، واحتجازها وحمولتها.

وأوضحت أن سبب الإيقاف "انتهاك" الناقلة للحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على سورية.

وفي اليوم نفسه، استدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني لدى طهران، روب ماكير، للاحتجاج على احتجاز الناقلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.