"التعاون الإسلامي" تدين اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى

دانت منظمة التعاون الاسلامي بشدة، اليوم الأربعاء، اقتحام مجموعات من المستوطنين اليهود بمشاركة وزير الزراعة في حكومة الاحتلال أوري أرئيل، باحات المسجد الأقصى.

واعتبرت المنظمة في بيان صحفي ذلك "امتدادا لانتهاكات اسرائيل المتكررة لحرمة الأماكن المقدسة وخرقا صارخا لاتفاقيات جنيف والقانون الدولي".

وحملت المنظمة حكومة الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار اعتداءاتها الممنهجة التي تشكل استفزازا لمشاعر المسلمين في كل انحاء العالم.

ودعت المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته لوضع حد لهذه الانتهاكات الخطيرة والمتكررة بحق المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة. 

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا يومي الجمعة والسبت)، ناهيك عن الأعياد العبرية، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، وسط مواصلة شرطة الاحتلال استهدافها لمسؤولي دائرة الأوقاف الإسلامية وحراس الأقصى والمرابطين، من خلال استدعائهم للتحقيق أو إبعادهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

وتتم الاقتحامات بحماية أمنية مُشددة، من جهة "باب المغاربة" الخاضع لسيطرة الاحتلال منذ احتلال القدس عام 1967، عبر مجموعات ومسارات يتلقى خلالها اليهود شروحات عن "الهيكل" المزعوم؛ قبل أن يغادروا عبر "باب السلسلة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.