أسيران يواصلان إضرابهما عن الطعام ضد الاعتقال الإداري

يواصل الأسيران أحمد زهران (رام الله) ومصعب الهندي (نابلس)، إضرابهما المفتوح عن الطعام، تنديدًا باعتقالهما إداريًا من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حقوقية رسمية)، بأن الأسير زهران (42 عامًا)؛ من قرية دير أبو مشعل شمال غربي رام الله، دخل يومه الـ 63 في الإضراب على التوالي.

وبيّنت أن الأسير الهندي (29 عامًا)، من قرية تل غربي نابلس، يُضرب لليوم الـ 61 تواليًا. منوهة إلى أن الأسيرين محتجزان في معتقل "نيتسان- الرملة".

وأوضحت: "الأسيران يعانيان من ضعف في بنية الجسم، وتعب شديد، ويرفضان الحصول على مدعمات، أو إجراء أيه فحوصات طبية".

وأشارت إلى أن "حياتهما معرضة للخطر بعد إضرابهما المتواصل منذ 60 يومًا، نتيجة لنقص الأملاح، والسوائل في الجسم".

والاعتقال الإداري هو؛ اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها.

ويمكن، حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية، تجديد أمر الاعتقال مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها 6 شهور قابلة للتجديد.

​وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5500 أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 230 طفلًا و43 معتقلة و500 معتقل إداري (بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل، وفق احصائيات رسمية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.