رسميا .. الولايات المتحدة تنسحب من منظمة الصحة العالمية

انسحبت الولايات المتحدة رسميا من منظمة الصحة العالمية، على خلفية إدارتها لأزمة فيروس "كورونا"، وفق ما أعلن السيناتور الأمريكي روبرت مينديز.

جاء ذلك في تصريحات للسيناتور الديمقراطي روبرت مينديز، في لجنة العلاقات الخارجية، وفق ما نقلته قناة "الحرة" الأمريكية على موقعها.

وأكد مينديز، أن الكونغرس تلقى إشعارا بأن رئيس الولايات المتحدة سحب البلاد رسميا من منظمة الصحة العالمية في خضم جائحة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن في أيار/مايو إنهاء علاقة بلاده مع منظمة الصحة العالمية التي يتهمها منذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد بالانحياز الى الصين.

وعزى ترامب قراره إلى فشل المنظمة في "القيام بالإصلاحات اللازمة والمطلوبة".

وطلب ترامب إجابات من الصين بشأن الفيروس الذي بدأ انتشاره من الصين وأودى بحياة الآلاف حول العالم.

واتهم ترامب سابقا منظمة الصحة العالمية بأنها "دمية في يد الصين".

وتمر منظمة الصحة العالمية بأكثر المراحل حرجا في تاريخها، في ظل اهتزاز الثقة بأدائها جراء طريقة إدارتها لأزمة وباء فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد 19"، الذي اجتاح العالم.

وباتت المنظمة في الآونة الأخيرة في مرمى الاتهامات المختلفة، مع تفشي وباء كورونا الذي تسبب بأكبر أزمة صحية في تاريخ البشرية منذ الحرب العالمية الثانية.

وتأسست المنظمة التابعة للأمم المتحدة، عام 1948، وتقوم بأنشطة دولية فيما يخص صحة المجتمع.

وتعد بمثابة المنتدى الصحي الدولي الوحيد الذي يمكن أن يثق به سكان العالم المقدر عددهم بنحو 7.7 مليار نسمة، في مجال الصحة.

يتم تمويل المنظمة عبر مزيج من الاشتراكات المقدّرة والمساهمات الطوعية.

والاشتراكات المقدرة (رسوم العضوية) هي مستحقات تدفعها البلدان لتكون عضواً في المنظمة. ويتم حساب المبلغ الذي يتعين أن تدفعه كل دولة من الأعضاء حسب ثروة البلد وتعداد سكانه.

وتغطي رسوم العضوية السنوية نحو 17 بالمئة من ميزانية المنظمة، التي تضم 194 دولة.

ومؤخرا زادت المنظمة من ميزانيتها التي توضع كل عامين، بنسبة 9 بالمئة، لتبلغ 4.5 مليار دولار، للفترة 2020-2021.

وتشكل المساهمة الأمريكية الإجمالية في تمويل المنظمة، 14.67 بالمئة من الميزانية السنوية، ويصل حجمها إلى نحو 412 مليون دولار سنويا.

وتتجاوز الاشتراكات المقدرة السنوية التي تسددها الولايات المتحدة للمنظمة 118 مليون دولار، أما القسم الباقي الذي يناهز 300 مليون دولار، فيدفع على شكل مساهمات طوعية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.