صحيفة عبرية تكشف تفاصيل عملية اغتيال القيادي بالجهاد الإسلامي "أبو العطا"

كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، عن تفاصيل إضافية لعملية اغتيال القائد في "سرايا القدس" بهاء أبو العطا، والذي اغتالته طائرات الاحتلال في 12 تشرين ثاني/نوفمبر 2019.

وقالت الصحيفة العبرية، في عددها الصادر اليوم الخميس، إن الطائرات المسيرة التي راقبت واغتالت أبو العطا، انطلقت من قاعدة "بلماخيم" العسكرية، التي تقع بالقرب من مستوطنة ريشون لتسيون بالقرب من "تل أبيب" (وسط فلسطين المحتلة).

وأضافت: "أن كبار الضباط كانوا على علم أنها ستكون بداية جولة جديدة من القتال في الجنوب وستسقط الصواريخ على منطقة (غوس دان "وسط فلسطين المحتلة")، بل كانوا يعرفون أيضا أن الشخص، الذي كان مسؤولا عن الغالبية العظمى من الهجمات في العام الذي سبق الاغتيال، يجب أن يموت".

وأشارت إلى أنه وبعد طلبات عديدة، سمحت لها القوات الجوية بإلقاء نظرة على التخطيط لعملية الاغتيال وتنفيذها من قبل وحدة الطائرات المسيرة عن بعد ، والتي عملت على مراقبة ابو العطا على مدار ،24 ساعة في اليوم، وسبعة أيام في الأسبوع، وقامت الطائرات بدون طيار الإسرائيلية بمراقبة المسؤول الفلسطيني عن كثب، ووثقت جميع أفعاله وروتينه اليومي.

وبينّت الصحيفة أن مشغلي الطائرة قاموا بتوثيق كل دقيقة، وفحص كيفية إجرائها وتحديد نقاط الضعف، وقالوا: "لقد كنا فوقه لفترة طويلة مرتبطين بكل قدراتنا الاستخباراتية، نلتقط الصور ونرسل الصور لأفراد المخابرات". 

وتنقل الصحيفة عن الملازم في الجيش الإسرائيلي، اطلقت عليه اسم "ج" ويشغل منصب قائد السرب "200"، إنه لم يعرف بأمر اغتيال أبو العطا سوى عدد قليل من الذين كانوا يتابعونه، ومنعا لتسرب المعلومات، أطلق على عملية الاغتيال الرمز "اكس"، وهو ما كان يدلل على أنه شخص مهم للغاية وخطير بالنسبة للمنظومة الأمنية الإسرائيلية.

وفي هذا الصدد تشير الصحيفة إلى أن أعضاء السرب "200"، تقع على عاتقهم تشغيل طائرة "شوفال" بدون طيار، بالإضافة إلى جمع المعلومات الاستخبارية الهامة قبل وأثناء العمليات، بما في ذلك توجيه أسلحة الليزر وفحص نتائج القنابل. 

وأشارت الصحيفة إلى أن الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال كثفت من استعداداتها، في حال تطلب الأمر عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة، بما في ذلك تنفيذ اغتيالات أخرى مطروحة على الطاولة .

واغتال الجيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الـ 12 من تشرين ثاني/ نوفمبر 2019، بهاء أبو العطا، أحد أبرز قادة سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في غارة استهدفت منزلا شرقي مدينة غزة، تسببت باستشهاد زوجته وإصابة أبنائه بجراح مختلفة.

وكان "أبو العطا"، المُكنّى بـ"أبو سليم"، يشغل منصب قائد "سرايا القدس"، في المنطقة الشمالية لقطاع غزة.

وعدّ "أبو العطا" أحد أبرز المطلوبين للجيش الإسرائيلي مؤخرا، بحسب تقرير صادر عن حركة "الجهاد الإسلامي".

وتعرض القيادي في "سرايا القدس" لثلاثة محاولات اغتيال إسرائيلية، كان آخرها خلال العدوان الذي شنّه الاحتلال على قطاع غزة صيف عام 2014.

التحق "أبو العطا" في صفوف حركة الجهاد الإسلامي، عام 1990، وتدرج في العمل التنظيمي "حتى أصبح قائدا للمنطقة الشمالية في سرايا القدس".

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.