قتيل في اشتباك مسلح بمخيم عين الحلوة ومطالبات بتسليم المتسببين

قتل شاب من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، مساء أمس الثلاثاء، بعد إصابته بعيار ناري، جراء مشاجرة تطورت إلى اشتباك مسلح، واستخدمت فيها الأسلحة الرشاشة.

وأسفرت المشاجرة، عن إصابة شابين، أحدهما تمّ نقله إلى مستشفى "الهمشري" في مدينة صيدا، لكنه ما لبث أن فارق الحياة، بالإضافة إلى جرح شاب آخر.

وأوضح عضو قيادة حركة التحرير الوطني "فتح" في المخيم، منير المقدح، أنّ هناك قرارًا بتسليم مطلقي النار إلى الأجهزة الأمنية اللبنانية؛ لمنع تكرار الأمر مجددًا.

وأضاف المقدح: "قيادة حركة فتح أخذت قرارًا بضرورة تسليم المطلوبين، ونحن في انتظار قائد الأمن الوطني أبو اشرف العرموشي بتسليمه".

وتابع: "نبحث تداعيات الإشكال وسبل معالجته منعًا لأي تطورات داخل المخيم".

يذكر أنّ الإشكال قد وقع بين عناصر من حركة "فتح" داخل مخيم عين الحلوة، رفضته ودانته قيادة الحركة، حيث العمل جاريًا على تسليم المطلوبين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.