واشنطن تتهم ضباط روس بشن هجمات سيبيرانية حول العالم

اتهمت وزارة العدل الأمريكية، ضباطا في الاستخبارات العسكرية الروسية بشن هجمات سيبيرانية حول العالم.

وذكرت الوزارة الأمريكية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أن "الهجمات استهدفت شبكة الكهرباء في أوكرانيا، والانتخابات في فرنسا عام 2017، والألعاب الأولمبية عام 2018".

وأشارت إلى تضمّن اللائحة اتهامات لستة عسكريين روس وجميعهم ضباط في الوكالة العسكرية الروسية المعروفة باسم "جي أر يو"، تفاصيل الهجمات على مجموعة واسعة من الأهداف السياسية والمالية والرياضية.

وقال مساعد المدعي العام جون ديمرز، كبير مسؤولي الأمن القومي بوزارة العدل: "لم تقم أي دولة بتسليح قدراتها الإلكترونية بشكل خبيث أو غير مسؤول مثل روسيا، مما تسبب بشكل متعمد في أضرار غير مسبوقة لتحقيق مزايا تكتيكية صغيرة وإرضاء نوبات الحقد".

ووصفها بأنها "أكثر سلسلة هجمات إلكترونية تخريبا وتدميرا على الإطلاق تُنسب إلى مجموعة واحدة"، على حد وصفه.

يذكر أن الولايات المتحدة اتهمت روسيا بالتدخل في الانتخابات الأمريكية عام 2016. كما أعربت الاستخبارات الأمريكية عن مخاوفها من "تدخل روسي" في انتخابات 2020.

وكانت روسيا قد رفضت مرارا تلك الاتهامات، مشيرة إلى عدم وجود أي أساس لها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.