الانتخابات الأمريكية .. بايدن متفائل بالنصر وترمب يتهم خصومه بمحاولة سرقة الانتخابات

أعرب المرشح الرئاسي الديمقراطي، لانتخابات الرئاسة الأمريكية، جو بايدن صباح اليوم (الأربعاء) عن تفاؤله بنتائج الانتخابات. 

وأعلن بايدن في مؤتمر صحفي عقده في مدينة ويلمنجتون بولاية ديلاوير قائلا: "نحن على طريق النصر، ونشعر بالرضا عما نحن عليه الآن (..) سنعرف النتائج الليلة، وعلينا التحلي بالصبر حتى يتم احتساب كل صوت".

وأضاف: "نعتقد أننا فزنا في أريزونا، وما زلنا في اللعبة في جورجيا. نشعر أيضًا بالرضا حيال ولايتي ويسكونسن وميتشيغان. سيستغرق فرز الأصوات بعض الوقت لكننا سنفوز في بنسلفانيا".

بالتوازي مع بيان بايدن، غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على حسابه على تويتر "نحن نقود بقوة، لكنهم يحاولون سرقة الانتخابات. لا يمكنهم فعل ذلك أبدًا. لا يمكنك التصويت بعد إغلاق صناديق الاقتراع".

ووضع موقع "تويتر" علامة على تغريدة ترمب، وكُتب بجانبها أن "المحتوى قد يكون غير دقيق في سياق نتائج الانتخابات". ومن المتوقع أن يدلي ترمب ببيان في وقت لاحق.

وأفاد البيت الأبيض أن ترمب سيلقي كلمة مصورة في وقت لاحق.

وأظهرت نتائج أولية لعمليات فرز أصوات الناخبين الأمريكيين، تقدم بايدن مع 238  مندوبا من المجمع الانتخابي من أصل 270  مندوبا مطلوبا للفوز ، بعد فوز بايدن في أريزونا والتي كانت تعد معقلا للجمهوريين ،  بينما  فاز ترمب بـ  214  مندوبا حتى الآن.

ومع ذلك، قد لا تنتهي بعض الولايات من فرز نتائج التصويت اليوم، بما في ذلك بنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن والتي سيكون لها دور رئيسي في تحديد الفائز في السباق الانتخابي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال الأشهر القليلة الماضية من الحملة، شكك ترمب في نزاهة الانتخابات وأثار مزاعم لا أساس لها من حدوث تزوير على نطاق واسع في التصويت البريدي ، الذي توسع استخدامه هذا العام بسبب وباء "كورونا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.