شرطة دبي تنفي اعتقال إسرائيلييْن بتهمة التجسس

نفت القيادة العامة لشرطة دبي، يوم الأحد، ما أوردته وسائل اعلام عبرية، من اعتقاله لإسرائيلييْن بتهمة التجسس.

ونقل المكتب الإعلامي لحكومة دبي، عن جهاز شرطة الإمارة، نفيه لوقوع حادثة الاعتقال، مؤكدا أنها "شائعة ولا أساس لها من الصحة".

ودعت الشرطة كافة أفراد المجتمع، إلى عدم نشر وتداول الأخبار غير الصحيحة، وضرورة تحري الدقة واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية.

وكانت صحيفة "إسرائيل هاليوم"، كشفت، في وقت سابق اليوم، عن اعتقال السلطات الإماراتية، إسرائيليَين اثنين، بعدما صورا منشأة حكومية في إمارة دبي، وفق صحيفة عبرية.

واشارت إلى أن  تفاصيل الواقعة لا تزال غير واضحة، ويتم التحقق في الأسباب التي دفعت الإسرائيليين إلى القيام بذلك.

وأضافت "لا تزال وزارة الخارجية (الإسرائيلية) تحقق في التفاصيل".

وأكد "مسؤول كبير" في الجالية اليهودية بالإمارات، للصحيفة، صحة النبأ.

وطالب المصدر بالجالية اليهودية، الإسرائيليين الذين يزورون الإمارات، بعدم "تكرار هذه الحوادث".

وأضاف يقول للصحيفة "أتمنى ألا تتكرر تلك الحوادث، يستقبل الإماراتيون الإسرائيليين بترحاب، وبحب، ولا نريد أن نرى تصرفات غير مناسبة من قبل إسرائيليين في الإمارات".

ويتواجد العديد من الإسرائيليين في الإمارات حاليا، وذلك حتى قبل سريان اتفاق الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول، الذي تم توقيعه بين البلدين مؤخرا، بحسب المصدر ذاته.

وأشارت الصحيفة إلى أن هؤلاء الإسرائيليين دخلوا الإمارات من خلال دعوات تلقوها من عناصر رسمية، أو بواسطة جوازات سفر أجنبية.

وذكّرت الصحيفة، الإسرائيليين بأن معظم المواقع الحكومية في الإمارات مراقبة بواسطة الكاميرات، مضيفة "رغم أنكم لن تروا تقريبا شرطة في الشوارع، فإن السلطات في الإمارات تعرف كيفية تتبع كل جريمة تُرتكب في الدولة، لذلك يوصى بشدة بعدم التحايل على القوانين المحلية".

ووقعت الإمارات والبحرين، في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، اتفاقيتي تطبيع كامل للعلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، في خطوة اعتبرها الفلسطينيون، بإجماع كافة الفصائل والقيادة، "طعنة في الظهر وخيانة للقضية الفلسطينية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.