"أوقاف القدس" تحذر الاحتلال من المساس بقبة الصخرة

أكد رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، أن طلب عصابات المستوطنين المتطرفين اليهود، تفكيك قبة الصخرة المشرفة بالمسجد الأقصى المبارك لإقامة الهيكل المزعوم، يأتي في إطار المساس بقدسية المسجد الأقصى، واستهداف متعمد لمشاعر المسلمين.

وحذّر سلهب في بيان، اليوم الاربعاء، من الخطورة البالغة لطلب عصابات المستوطنين، الذي تريد من خلاله حكومة الاحتلال الإسرائيلي، إثارة حرب دينية شعواء في المنطقة عبر المساس بقبة الصخرة والحرم القدسي الشريف.

وأكد الشيخ سلهب أن المسجد الأقصى المبارك، بمصلياته ومساحة أرضه البالغة 144 دونماً، هو مسجد إسلامي خالص، وخط أحمر لا يقبل القسمة ولا المشاركة.

وطالب سلطات الاحتلال، برفع يدها عن المسجد الأقصى المبارك، وعدم المساس به، وردع المستوطنين عن مواصلة انتهاكاتهم، جرّاء اقتحاماتهم اليومية الاستفزازية المتكررة لباحاته.

وفي سياق حملة التحريض والتهويد، طالبت "جماعات الهيكل، الثلاثاء، حكومة الاحتلال، بتفكيك مسجد قبة الصخرة لإقامة "الهيكل" مكانها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.