أبو مرزوق: نرفض تأجيل الانتخابات الفلسطينية تحت أي ذريعة

أعرب عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، موسى أبو مرزوق، اليوم الثلاثاء، عن رفض حركته تأجيل الانتخابات الفلسطينية "تحت أي ذريعة".

وقال أبو مرزوق، في تغريدة عبر "تويتر"، "نرفض تأجيل الانتخابات تحت أي ذريعة".

وأضاف "نريد تجسيد الإرادة الحرة للناخبين الفلسطينيين، ولا لاستثناء المقدسيين من التصويت".

وتابع: "نريد مرشحين ذوي مصداقية ونزاهة وانتماء، ولا نريد من السلطة أن تستخدم أدواتها لدعم مرشحين بأعيانهم".

والأسبوع الماضي، أقرّ أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، بوجود ضغوط إسرائيلية "وحتى إقليمية وعربية"، لإلغاء الانتخابات، وقال إن الرئيس محمود عباس رفضها.

ولم تتلق السلطة الفلسطينية ردا على طلب وجهته لـ"إسرائيل" للسماح بإجراء الانتخابات في القدس، ما يثير تساؤلات مراقبين، حول إمكانية السماح بإجرائها في المدينة.

ومن المقرر أن تُغلق لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، الأربعاء، باب الترشح، بعد 12 يوما على بدء استقبال الطلبات.

وحتى الثلاثاء، تلقت لجنة الانتخابات طلبات 25 قائمة مرشّحة للانتخابات التشريعية، من بينها قائمة حركة "حماس"، في حين لم تقدم حركة "فتح" قائمتها حتى الآن.

ومنتصف يناير/كانون الثاني الماضي، أصدر عباس، مرسوما حدد بموجبه مواعيد الانتخابات خلال العام الجاري: التشريعية في 22 مايو/أيار، والرئاسية في 31 يوليو/تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/ آب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.