"الغذاء والدواء" الأردنية: لا بلاغات عن أعراض غير متوقعة للقاح أسترازينيكا

قالت المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأردنية (حكومية)، اليوم الخميس، إن لقاح "أسترازينيكا" البريطاني المضاد لفيروس "كورونا" أثبت نجاحه في التقليل من حالات الدخول إلى المستشفيات وحالات الوفاة الناتجة عن الإصابة بالفيروس.

جاء ذلك في بيان صحفي، لمدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء نزار مهيدات، ردا على ما يتم تداوله حول لقاح "أسترازينيكا".

وأشار مهيدات، في البيان، إلى أن "استمرار استخدام اللقاح في عدة دول مثل بريطانيا وأستراليا وإيطاليا فرنسا وإسبانيا والبرتغال وغيرها من الدول نظرا لكون نسبة حدوث التجلطات لم تتجاوز نسبة (0.0000015 %)، وهي "نسبة ضئيلة جدا لا تستدعي اتخاذ أي اجراءات لتعليق استخدامه".

ولفت مهيدات إلى أنه "تم إعطاء 144 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا في الأردن ولم يرد للمؤسسة أي إبلاغ عن أي اثار جانبية غير متوقعة".

واستدرك "جميع الإبلاغات التي وردت للمؤسسة عبر رابط الابلاغ عن الآثار الجانبية من قبل المواطنين، كانت ضمن الآثار الجانبية المتوقعة والطبيعية".

وتسلم الأردن في 13 آذار/مارس الماضي، 144 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا" ضمن آلية تعرف باسم "مرفق كوفاكس".

وبدأ الأردن في الـ13 من كانون ثاني/يناير الماضي، حملة تطعيم باستخدام لقاحي "سينوفارم" الصيني، و"فايزر ـ بيونتيك" الأمريكي.

وبلغ إجمالي إصابات كورونا بالمملكة، حتى مساء الأربعاء، 611 ألفا و577، منها 6 آلاف و858 وفاة، و513 ألفا و144 حالة تعاف. 

يشار إلى أن السلطات الألمانية، قررت الثلاثاء الماضي، وقف التطعيم بلقاح أسترازينيكا على من هم أقل من 60 عاما، بسبب "تأثيرات جانبية نادرة لكنها خطيرة للغاية". 

وقالت لجنة الخبراء الموجودة في معهد روبرت كوخ لأبحاث الفيروسات، اليوم الثلاثاء أنها قررت هذه التوصية " بالأغلبية" بعد إجراء مشاورات مع خبراء خارجيين، وأوضحت أن أساس القرار هو البيانات المتاحة في الوقت الراهن عن ظهور " تأثيرات جانبية نادرة لكنها خطيرة للغاية لحالات الانضمام الخثاري"، وقالت إن هذه التأثيرات ظهرت في غالبيتها بين أشخاص قلت أعمارهم عن 60 عاما في فترة تتراوح بين 4 إلى 16 يوما بعد التطعيم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.