"الصحة" الفلسطينية تتسلم شحنة لقاحات وتصادق على شراء 4.5 مليون جرعة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله، اليوم الثلاثاء، أنها تسلمت الشحنة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس "كورونا"، بموجب مبادرة "كوفاكس" العالمية، في الوقت الذي أعلنت فيه مصادقتها على شراء 4.5 مليون جرعة.

وقالت وزارة الصحة في بيان صحفي مقتضب، إن الشحنة الثانية من لقاح كوفيد 19، تضم 72 ألف جرعة، وستوزع بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضافت أنه سيتم نقل 28 ألفا و800 جرعة لقاح إلى قطاع غزة، و43 ألفا و200 جرعة للضفة الغربية المحتلة.

وأشارت الوزارة أنه سيتم استكمال المرحلة الأولى من البرنامج الوطني لإعطاء المطاعيم للمواطنين، والتي حددت لفئة كبار السن ومرضى السرطان والكلى والكوادر الطبية.

و"كوفاكس" برنامج عالمي يعمل في إطار منظمة الصحة العالمية، لتطعيم الناس في البلدان الفقيرة والمتوسطة الدخل التي لا تمتلك القدرة على توقيع اتفاقيات ثنائية للشراء المسبق للقاح.

وفي السياق ذاته، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اليوم، إن مجلس الوزراء الفلسطيني صادق على شراء 4 ملايين ونصف المليون جرعة من لقاحي فايزر وسبوتنيك.

وقالت الكيلة في تصريح لإذاعة صوت فلسطين (رسمية)، إنه تم رصد أموال لهذه اللقاحات بقيمة 27 ونصف مليون دولار.

وأشارت وزيرة الصحة إلى إن اجتماعاً سيعقد عبر تقنية "زووم"، مع الشركات المزودة للقاحات من أجل الاتفاق على مواعيد التسليم.

وأوضحت الكيلة أن هناك عزوفا عن تلقي اللقاحات في قطاع غزة مقارنة بالضفة الغربية، حيث تبلغ نسبة من تلقوا اللقاح في الضفة 7.1 في المائة من إجمالي عدد السكان، بينما لم تتجاوز في غزة 2.2 في المائة.

وحتى أمس الإثنين، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أن عدد المواطنين الذين تلقوا اللقاح المضاد لفايروس كورونا في الضفة الغربية وقطاع غزة بلغ 166 ألفا و849، بينهم 25 ألفا و466 تلقوا الجرعتين من اللقاح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.