الاحتلال يقمع ويعتقل عددا من الفلسطينيين في حي الشيخ جراح

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، عددا من الفلسطينيين عقب الاعتداء عليهم، خلال مشاركتهم مائدة إفطار تضامني مع أهالي حي الشيخ جراح، بالقدس المحتلة، المهدد بالإخلاء.
 
وعرف من المعتقلين: أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور، وشادي الخاروف، وإسلام غتيت، ونور الشلبي، والشقيقين آدم وبشار يعيش.
 
وقالت مصادر محلية، بحسب وكالة"وفا"، إن "قوات الاحتلال استولت على سماعة مكبرة للصوت من أحد منازل أهالي حي الشيخ جراح".
 
وأضافت: إن "مستوطنين اعتدوا على موائد إفطار رمضانية، نصبت في حي الشيخ جراحأ، تضامنا مع أهالي الحي المهددين بالإخلاء من منازلهم لصالح الاستيطان، وقاموا برش غاز الفلفل على الصائمين بالتزامن مع موعد الإفطار".
 
وناشد أهالي الشيخ جراح، "أهالي العيسوية والطور وجبل المكبر وسلوان وراس العمود الحضور الى الشيخ جراح في أسرع وقت ممكن".
 
ويواجه أهالي الحي المهدد بالإخلاء من قبل جمعيات استيطانية ومحاكم الاحتلال خطر التشريد والتهجير من القدس في أي لحظة.
 
وفي وقت لاحق، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاه المواطنين المتواجدين في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.
 
وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال أغلقت مداخل حي الشيخ جراح، لمنع توافد المتضامنين مع السكان المهددين بالتهجير، فيما تواصلت استفزازات المستوطنين للاحتشاد في المكان، عقب تواجد المواطنين في للتضامن مع اهالي الحي.
 
وأضاف الشهود، أن قوات الاحتلال اعتدت على المتواجدين وأطلقت الرصاص الحي تجاه الشبان.

أوسمة الخبر حي الشيخ جراح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.