الأردن .. تجدد المواجهات غربي العاصمة عمّان عقب فصل النائب أسامة العجارمة

تجددت المواجهات بين قوات الأمن الأردني ومؤيدين للبرلماني أسامة العجارمة، مساء اليوم الأحد، في منطقة "لواء ناعور" غربي العاصمة عمّان.

وأظهرت تسجيلات مصورة بُثت على حسابات عبر "فيسبوك"، وأوردتها وسائل اعلام محلية، مشاهد حية تظهر إطلاق قوات الأمن لقنابل الغاز المسيل للدموع على متجمعين، فيما سُمع صوت إطلاق عيارات نارية.

وذكر تلفزيون "المملكة" (رسمي) "أن مديرية الأمن العام، تعاملت، مساء الأحد، مع أعمال شغب وإطلاق نار من مجموعة من أشخاص في لواء ناعور".

إلا أنها أشارت إلى عودة الهدوء لمنطقة أم البساتين في لواء ناعور في عمّان، كما تراجعت قوات الدرك إلى مداخل لواء ناعور، بعد أن تحدثت

ونقلت القناة عن مصدر أمني (لم تكشف عن هويته)، عن فتح نقاط غلق ووجود تواجد أمني كثيف في محيط لواء ناعور لمنع أي تجاوز للقانون وإلقاء القبض على كل من يحاول تجاوز القانون.

وفي وقت سابق اليوم الأحد، صوّت مجلس النواب، لصالح فصل "العجارمة"؛ من عضوية البرلمان. 

والأربعاء، أعلن العجارمة استقالته من مجلس النواب، بعد نحو أسبوع من تجميد عضويته إثر مداخلة له بشأن حادثة انقطاع الكهرباء عن عموم المملكة مؤخرا.

ويعود سبب أزمة النائب العجارمة إثر مداخلة له بشأن علاقة انقطاع الكهرباء بمسيرات التضامن مع فلسطين في 24 أيار/مايو الماضي أن "سبب انقطاع التيار الكهربائي في عدد من محافظات المملكة، يهدف إلى وقف مسيرة حاشدة للعشائر الأردنية إلى عمان لنصرة القضية الفلسطينية"، بالإضافة إلى سلسلة من المواقف التصعيدية تلت ذلك

وفي 21 أيار/مايو الماضي، انقطع التيار الكهربائي بشكل تام في عموم الأردن، سبب عطل في شبكة النقل التابعة لشركة الكهرباء الحكومية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.