اشتية يحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير أبو عطوان

قال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية، إن سلطات الاحتلال، تتحمل المسؤولية كاملة عن حياة الاسير الغضنفر أبو عطوان المضرب عن الطعام منذ 62 يوما، وطالب بسرعة الإفراج عنه، كما حمل سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة المحامي في الهيئة المستقلة لحقوق الانسان فريد الاطرش الذي أُدخل إلى المستشفى لتلقي العلاج بسبب تدهور حالته الصحية عقب اعتقاله من قبل قوات الاحتلال على حاجز الكونتينر أمس الأول.

وحيا اشتية أهالي بلدة بيتا في نابلس، الذين تمكنوا بصبرهم وصمودهم وتضحياتهم ونضالهم المستمر دون كلل أو ملل، من إجبار المستوطنين على الرحيل عن أرضهم في جبل صبيح.

وأدان اشتية ما تقوم به الحكومة الاسرائيلية الجديدة من تكثيف مخططاتها الاستيطانية ومواصلتها هدم المنشآت ومساكن المواطنين في حي البستان ووادي حلوة في سلوان، وتضييق الخناق على أهلنا الصامدين في الشيخ جراح، إضافة لانتهاكات المستوطنين المستمرة لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وطالب بوقف تلك الانتهاكات، كما أدان إقدام المستوطنين على قتل الشاب محمد فريد حسن من قرية قصرة.

وحول الحالة الوبائية، قال رئيس الوزراء: مع تزايد نُذر تفشي الفيروس المتحور "دلتا"، ندعو إلى مواصلة التقيد بارتداء الكمامات، ومراعاة التباعد الاجتماعي، والإقبال على تلقي المطاعيم، وذلك حفاظا على سلامتكم وسلامة مجتمعكم.

وأضاف: "اتخذنا تدابير احترازية على المعابر لمنع تفشي الفيروس المتحور الجديد إضافة للمرسوم الذي أصدره الرئيس محمود عباس، بإعلان حالة الطوارئ لمدة 30 يوما اعتبارا من يوم السبت الثالث من تموز".

وأشار اشتية إلى إن كرامة الانسان الفلسطيني من كرامة الوطن، وحقه في الحياة والحرية مقدس تحثنا عليه الشرائع السماوية وتكفله الأنظمة والقوانين المحلية والعالمية، وسنقوم بمراجعة أية اجراءات شكلت انتقاصا من هذا الحق، أو مسّت به، ولا نسمح أن ينتهك هذا الحق من أحد، فالحفاظ على حياة الانسان وصون كرامته وحريته هي ما نريد ونعمل على تحقيقه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.