عسكريون "إسرائيليون": "تل أبيب" تبحث نوعية الرد عقب الهجوم على ناقلة النفط

أكد  مسؤولون رفيعو المستوى في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، أن "تل أبيب" لن تتجاهل  حادثة الهجوم على الناقلة التي تديرها شركة مملوكة لـ"إسرائيل" بالقرب من عمان، وقالوا إن "إسرائيل لن تكتفي بالعمل السياسي.

ونقل موقع "واللا" الإخباري العبري عنهم قولهم: إن "الهجوم وقع في  أكثر الممرات الملاحية الدولية ازدحامًا في العالم، وهو ما ينبغي أن يزعج العالم بأسره".

 وقالوا: "إسرائيل لن تفوت هذه الفرصة أيضًا. إلى جانب الإجراءات الدبلوماسية ، هناك احتمال كبير جدًا أن يصل رد عسكري في المستقبل القريب".

وتعرضت ناقلة النفط "ميرسر ستريت" لهجوم الخميس في بحر عمان، حيث  اتهمت "إسرائيل" إيران بالوقوف خلفه، فيما أفاد الجيش الأميركي الذي توجهت قواته البحرية إلى موقع الحادث استجابة لنداء استغاثة، عن أدلة أولية "تشير بوضوح" إلى هجوم بطائرة مسيّرة.

يشار إلى أن السفينة التي تعرضت للهجوم هي  بملكية يابانية وتشغلها شركة "زودياك ماريتايم" المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفير، وأدى الهجوم إلى مقتل طاقمين من أفراد  السفينة.

ونفت وزارة الخارجية الإيرانية أن تكون الجمهورية الإسلامية وراء الهجوم على سفينة "ميرسر ستريت" قبالة سواحل عمان.

وقال أمير خطيب زاده المتحدث باسم الوزارة "النظام الصهيوني ينشر الفوضى والعنف ويقوض الاستقرار في المنطقة، ندين بشدة مزاعم تورط إيران في الهجوم".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.