"الخارجية" الفلسطينية تدين محاولة مستوطن قتل مواطن فلسطيني في القدس

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية إقدام مستوطن عنصري وحاقد على محاولة قتل السائق الفلسطيني المقدسي سمير مجاهد من بلدة سلوان شنقاً في القدس وهو يردد عبارة "عربي عربي".

وقالت الوزارة في بيان اطلعت "قدس برس" عليه، اليوم الثلاثاء، إن هذه هي الجريمة الثانية التي ترتكب ضد سائقين مقدسيين خلال الأيام الثلاثة الماضية، حيث تعرض السائق محمد أبو ناب من بلدة سلوان أيضاً لمحاولة قتل من قبل عناصر المستوطنين الإرهابية، حيث قاموا بطعنه في ظهره وإصابته بجروح متوسطة، دون أن تحرك شرطة الاحتلال وأجهزته المختلفة ساكناً.

وأوضحت "الخارجية" أنها تنظر بخطورة بالغة لجريمة محاولة قتل السائقين المقدسيين، وتتابعها على أعلى المستويات مع مجلس حقوق الإنسان والمنظمات والمؤسسات الأممية المختصة ومع الجنائية الدولية.

وحملت الوزارة، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هاتين الجريمتين، واعتبرتهما نتيجة لحملات التحريض على العنف ضد الفلسطينيين والتي "يتورط بها أركان الحكم في دولة الاحتلال والمراكز الإسرائيلية المتطرفة التي تختبئ تحت شعارات دينية، والتي تنشر باستمرار فتاوى وثقافة الكراهية والعنصرية والحقد ضد ما هو فلسطيني عربي".

وعبرت الوزارة عن شديد استغرابها من صمت المسؤولين الأمميين وقادة الدول التي تدعي الحرص على مبادئ حقوق الإنسان وعملية السلام وتطالب بالمساواة، ورأت فيه "تواطؤاً مع جرائم الاحتلال والمستوطنين ومظلة تستخدمها ميليشيات المستوطنين المسلحة للتنكيل بالمواطنين الفلسطينيين المدنيين العزل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.