لبنان.. هدوء حذر بمخيم البداوي بعد اشتباك أسفر عن قتيل وإصابتين

تسود مخيم البداوي شمالي لبنان، أجواء من الهدوء الحذر، عقب اشتباك مسلح امتدّ من ليل أمس حتى فجر اليوم، عند مدخل المخيم، أسفر عن مقتل شخص، وإصابة اثنين آخرين.

وقالت مصادر مطلعة لـ"قدس برس" إن شخصين من أرباب السوابق، توجها منتصف ليل أمس، إلى حاجز أمني لـ"حركة فتح الانتفاضة" عند مدخل المخيم، وأطلقا النار باتجاهه، ليرد حرس الحاجز بالمثل، ما أدى إلى مقتل أحد المهاجمين، وإصابة شخصين وصفت إصابتهما بالحرجة.

أما عن خلفية الاشتباك؛ فأوضحت المصادر أن عملية استفزاز شخصية وقعت بين الطرفين، آلت إلى تطور الأمور لتصل إلى حدوث اشتباك استخدمت فيه الأسلحة الرشاشة.

وعقب الاشتباك تداعت الفصائل الفلسطينية لاجتماع طارئ في المخيم، حيث اتفق على تسليم حاجز الانتفاضة للقوة المشتركة، تجنبًا لأي ردة فعل من قبل أهالي الضحية، كما جرى الاتفاق على المطالبة بتسليم القوة الأمنية ثلاثةَ أشخاص من طرفي الاشتباك؛ ممن تورطوا في إطلاق النار.

من جهته؛ قال أمين سرّ الفصائل الفلسطينية في الشمال، بسام موعد، إن "تنسيقًا يجري في هذه اللحظات بين الأطراف التي تسببت بإشكال الأمس، للتوصل إلى حل يفضي إلى تسليم المتورطين فيه".

وأضاف لـ"قدس برس": "نحن لا نتأخر عن إحقاق الحق، ومتابعة هذه المسائل، وعن إصرارنا اليوم كفصائل فلسطينية على ضرورة تسلم أطراف النزاع، وتسليمهم للدولة اللبنانية".

وتابع موعد: "الوضع الأمني حاليا مستتب في المخيم، والقوة الأمنية المشتركة كانت قد انتشرت في المخيم، وما جرى قد انتهى، ونأمل ألا يقع مجددًا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.