بوتين خلال استقباله رئيس الوزراء الإسرائيلي: لدينا الكثير من القضايا للمناقشة

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال استقباله، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، اليوم الجمعة، إن هنالك الكثير من القضايا التي سيتم مناقشتها، بما في ذلك مكافحة "الإرهاب".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن بوتين قوله: "توجد قضايا إشكالية، وهي كثيرة، كما يوجد أيضا نقاط اتصال وفرص للتعاون، خاصة فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بمكافحة الإرهاب، لدينا العديد من القضايا التي يمكننا ويجب علينا مناقشتها".

وأضاف "آمل بشدة أنه على الرغم من المعارك السياسية الداخلية، التي لا مفر منها لكل دولة، فإن حكومتكم ستواصل اتباع سياسة استمرارية فيما يتعلق بالعلاقات الروسية الإسرائيلية، لقد طورنا علاقة ثقة وعمل مع الحكومة السابقة".

ولفت بوتين " في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام ، نمت التجارة بنسبة 50 بالمئة، على الرغم من جميع القيود الوبائية".

من جهتها، ذكرت القناة "السابعة" العبرية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، التقى صباح اليوم، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي الروسي.

وأشارت القناة إلى أن هذه هي أول زيارة يقوم بها بينيت لروسيا منذ أن أدى اليمين كرئيس للوزراء.

وحسب القناة، اقتصر الاجتماع في البداية على الاثنين، على أن ينضم للاجتماع في وقت لاحق مستشاري بينيت، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي إيال هولتا، والمستشار السياسي شمريت مئير والمستشار العسكري آفي جيل.

كما انضم إلى الاجتماع الوزير زئيف إلكين - الذي يتحدث الروسية - والذي كان مرافقا خلال رحلات رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو السابقة لروسيا.

ووفقا للقناة، سيركز الاجتماع على الملف الإيراني والصراع الإسرائيلي ضد التموضع الإيراني في سورية. 

كما تأمل "إسرائيل" في مناقشة ملف البرنامج النووي الإيراني، على خلفية مفاوضات القوى بما في ذلك روسيا من أجل العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وكان بينيت قال قبيل مغادرته إلى روسيا إن "العلاقة بين روسيا وإسرائيل هي أمر أساسي ومهم في السياسة الخارجية لإسرائيل، سواء بسبب مكانة روسيا الخاصة في المنطقة ومكانتها الدولية، أو بسبب أن في إسرائيل يتواجد مليون متحدث للروسية، الذين يشكلون جسرًا بين البلدين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.