إعلام عبري: استقالة الرئيس الجديد لشركة التجسس الإسرائيلية "إن.إس.أو"

ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن الرئيس التنفيذي الجديدة لمجموعة "إن.إس.أو" المتخصصة في أنظمة التجسس إسحاق بنفنستي، استقال من منصبه بعد أسبوعين فقط من تولي المنصب.

وأفادت صحيفة "كلكليست" الإسرائيلية المختصة بالشؤون الاقتصادية، بأن بنفنستي أبلغ رئيس مجلس إدارة  "إن.إس.أو"، آشير ليفي، بأنه قرر أنه ليس بإمكانه تولي منصب مدير عام الشركة إثر ظروف خاصة نشأت في الشركة.

ومجموعة "إن.إس.أو" هي شركة إسرائيلية متخصصة في تطوير أدوات التجسس السيبراني، تأسست عام 2010 ويعمل فيها نحو 500 شخص ومركزها قرب تل أبيب.

وتأتي الاستقالة، في أعقاب اعلان الحكومة الأمريكية، قبل نحو أسبوع، وضع "إن إس أو" على اللائحة الفيدرالية السوداء بسبب برنامج "بيغاسوس" الذي استخدمته العديد من الحكومات لاستهداف مسؤولين حول العالم، بالإضافة إلى شركة "كنديرو" السيبرانية التجسسية الإسرائيلية.

وبحسب بيان وزارة التجارة الأمريكية فأن "هذه الأدوات سمحت لحكومات أجنبية بقمع عابر للقوميات، وهي ممارسات لحكومات مستبدة من أجل إسكات معارضين. وهذه الممارسات تهدد النظام الدولي".

وأعلنت وزيرة التجارة الأمريكية جينا رايموند، أن "الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل بحزم ضد تطوير، تجارة واستخدام تكنولوجيا لصالح أنشطة خبيثة تهدد أمن معلومات المجتمع المدني، جهات معارضة وحكومات ومنظمات خلف البحار".

يذكر أنه تم الكشف في تقرير استقصائي نشرته وسائل إعلام كبرى عن استخدام البرنامج الإسرائيلي "بيغاسوس" في التجسس على الهواتف الشخصية للآلاف بينهم قادة دول وسياسيون وصحفيون وحقوقيون.

ويستخدم برنامج "بيغاسوس" للتنصت على نشطاء حقوق الإنسان، ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني، والتقاط الصور، وتسجيل المحادثات، وذلك بعد اختراق هواتفهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.