مشروع قانون إسرائيلي لفصل معلمي القدس و"الداخل" لتضامنهم مع القضية الفلسطينية

كشفت مصادر عبرية، أن عضو الكنيست في برلمان الاحتلال، إيتامار بن غفير، (رئيس حزب الصهيونية الدينية)، تقدم بمشروع قانون جديد من شأنه أن يمنع المعلمين الفلسطينيين في القدس والداخل المحتل من إبداء تضامنهم مع القضية الفلسطينية.

وقالت القناة العبرية السابعة، مساء الاثنين: إنه "بموجب القانون سيتم طرد أي معلم يثبت أنه يدعم القضية الفلسطينية أو يؤيدها".

وتنص المذكرة التفسيرية لمشروع القانون، بحسب القناة، على أنه "في السنوات الأخيرة كانت هناك حالات متزايدة أعرب فيها مدرسون يعملون في مدارس تمولها وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية، عن دعمهم لأعمال أو منظمات تعمل ضد الاحتلال".

ويتضمن مشروع القانون، أن "يقدم المعلمون والمشرفون والموظفون في وزارة التربية والتعليم، تعهدًا واضحًا بعدم إبداء اي دعم لأي عمل ضد إسرائيل، وكذلك المنظمات التي تناهض الكيان، ومنع نشر أي دعاية في المدرسة فيها تأييد للنضال الفلسطيني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.