قناة عبرية: واشنطن توافق على توريد غاز "إسرائيلي" إلى لبنان

أفادت القناة "12" العبرية، مساء اليوم السبت، بأن الولايات المتحدة وافقت على اتفاقية لتوريد غاز "إسرائيلي" إلى لبنان.

وأشارت القناة العبرية، إلى أن الغاز "سينقل من (إسرائيل) إلى الأردن، ومن ثم سيورد عبر خط الأنابيب لسورية ومن هناك إلى لبنان".

ولفتت القناة إلى أن الولايات المتحدة تستثني هذه الخطوة من عقوبات "قانون قيصر"، التي فرضتها على النظام السوري؛ حيث سيكون الغاز الذي سيصل الأردن من حقلي الاحتلال "تامار" و"ليفياثان" الواقعين قبالة سواحل فلسطين المحتلة على البحر المتوسط.

وأوضحت أن "الخطوة الأمريكية التي تؤيدها روسيا، تهدف لإيجاد بديل للمساعدات الإيرانية للبنان"، وفق المصدر ذاته.

والجمعة، قالت السفيرة الأمريكية في لبنان دوروتي شيا، إنها سلمت رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي كتاباً خطياً من وزارة الخزانة الأمريكية يجيب على بعض الهواجس التي كانت لدى السلطات اللبنانية فيما يتعلق باتفاقيات الطاقة الإقليمية، التي ساعدت واشنطن في تسهيلها وتشجيعها بين لبنان والأردن ومصر".

وأكدت السفيرة في تصريحات أوردتها الوكالة اللبنانية للإعلام (حكومية) أنه "لن يكون هناك أي مخاوف من قانون العقوبات الأمريكية، وهذه الرسالة التي تم تسليمها تمثل زخما الى الأمام وحدثا رئيسيا في الوقت الذي نواصل فيه إحراز تقدم لتحقيق طاقة أكثر إستدامة ونظافة للمساعدة في معالجة أزمة الطاقة التي يعاني منها الشعب اللبناني".

ومطلع أيلول/سبتمبر الماضي، اتفق وزراء الطاقة والنفط في لبنان والأردن ومصر والنظام السوري، على "خارطة طريق" لإمداد لبنان بالكهرباء والغاز، لحل أزمة طاقة يعاني منها منذ شهور.

ومنذ عامين، يعاني اللبنانيون أزمة اقتصادية غير مسبوقة أدت إلى انهيار في قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، ما انعكس تراجعا في قدرتهم الشرائية، وارتفاعا قياسيا بمعدلات الفقر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.