"هيئة الأسرى" تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير أبو حميد

أكدت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، مساء الثلاثاء، أن "الأسير ناصر أبو حميد، ما يزال في مستشفى (برزلاي) الإسرائيلية، بحالة صعبة وخطرة جداً".
وحمّلت الهيئة في بيان تلقته "قدس برس"، "حكومة الاحتلال وإدارة سجونها المسؤولية الكاملة عن حياته، في حال نقله الليلة او غداً صباحاً  الى ما يسمى مستشفى سجن الرملة".
وطالبت الهيئة، "اللجنة الدولية للصليب الأحمر التدخل لوقف عملية نقل ناصر، لأنها إذا تمت ستكون بمثابة قرار إعدام له والخلاص منه".
يذكر أن الأسير ناصر أبو حميد محكوم بالسجن المؤبد سبع مرات و50 عامًا، وهو واحد من بين خمسة أشقاء، يواجهون الحكم المؤبد في سجون الاحتلال، وله شقيق سادس شهيد.
 وتعتقل سلطات الاحتلال، الأسير أبو حميد منذ عام 2002، بتهمة مقاومة الاحتلال، والمشاركة في تأسيس "كتائب شهداء الأقصى" المحسوبة على حركة "فتح".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.