السلطة الفلسطينية: اقتحامات المستوطنين للأقصى في رمضان سيفجر الأوضاع

 

حذرت السلطة الفلسطينية، اليوم السبت، من تفجر الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جراء سماح حكومة الاحتلال الإسرائيلي، للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، خاصة خلال شهر رمضان.
 
وقالت وزارة خارجية السلطة الفلسطينية في بيان تلقته "قدس برس"، إن "النوايا الخبيثة التي تقف خلف الزوبعة التي يثيرها الاحتلال ويروج لها بشأن شهر رمضان المبارك، وربطه المتعمد للشهر الفضيل بالتوتر، تتضح يوما بعد يوم وبشكل رسمي".
 
وأدانت الخارجية، في البيان ذاته، عمليات "أسرلة وتهويد القدس، واستهداف المقدسات المسيحية والإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك"، معتبرة أن ذلك يأتي ضمن "محاولات إسرائيلية رسمية لتكريس التقسيم الزماني للمسجد ريثما يتم تقسيمه مكانيا والسيطرة عليه كما حدث في الحرم (المسجد) الابراهيمي".
 
وطالبت الدول المعنية بعدم الانجرار خلف دعاية الاحتلال التضليلية، وما تخفيه من نوايا استعمارية خبيثة.
 
وكانت قناة /كان/ العبرية، ذكرت في وقت سابق اليوم، بأن "تل أبيب" قررت السماح للمستوطنين اليهود بمواصلة اقتحام المسجد الأقصى بالوتيرة نفسها كما هو الوضع حاليا خلال شهر رمضان.
 
وأشارت القناة، إلى أن هذا القرار اتخذ في أعقاب اجتماع تشاوري عقد بين قيادة شرطة الاحتلال ومجلس الأمن القومي التابع لديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينت.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.