هشام قاسم: الأداء الإعلامي الفلسطيني بـ"سيف القدس" كسر الرواية الصهيونية

قال عضو إقليم قيادة الخارج في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، هشام قاسم، اليوم الثلاثاء، إن "الذكرى الأولى لمعركة سيف القدس، مناسبة مهمة لإظهار ما قدمته المقاومة من أداء إعلامي مركز وموجه".

وأشاد قاسم، في تصريح مكتوب تلقته "قدس برس"، بما "قدمه الإعلام المقاوم، تجاه الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، أو باتجاه العدو، بهدف إرباك قيادتيه السياسية والعسكرية، وضرب جبهته الداخلية".

وأشار القيادي في "حماس"، إلى أن "معركة سيف القدس شهدت إنجازا للرواية الإعلامية الفلسطينية، أمام انكسار الرواية الصهيونية، ومحاولة الاحتلال تزييف الأحداث".

وأوضح قاسم أن مظاهر الانتصار الإعلامي في "سيف القدس"، تجلت بخروج عشرات المسيرات الجماهيرية والشعبية في العواصم العربية والإسلامية وحول العالم، وهم ينتصرون للفلسطينيين.

وبين أن "الضغط الشعبي والجماهيري، شكل ضغطا على الحكومات، لعدم منح الاحتلال غطاء سياسيا في استمرار عدوانه، الأمر الذي وجد طريقه في قدرة الفلسطينيين على تسيد المشهد السياسي الإعلامي حول العالم".

ورأى قاسم أن ما جرى خلال "سيف القدس"، "تحول حقيقي يضاف إلى إنجازات فلسطينية في هذه الساحة الإعلامية، التي باتت تحوز على أهمية أكثر من ذي قبل".

وقال إن "المقاومة أظهرت تفوّقاً كبيراً في قدرات الخطاب الإعلامي لقياداتها العسكرية وبياناتها الدورية، وإدارة الحرب النفسية، وأداء الإعلام الجديد".

وأشار قاسم  إلى أن "المقاومة سعت مع بدء المعركة، إلى تصدير رسائلها الإعلامية المؤثرة، التي تنوعت في أشكالها ومضمونها وأهدافها بصورة شبه يومية، ما حدا بالعديد من أوساط الاحتلال للاعتراف مبكرا بأنها خسرت الحرب الإعلامية لصالح المقاومة".

ولفت الانتباه إلى أن "قوة الرسائل الإعلامية التي أدتها المقاومة خلال معركة سيف القدس لم تأت من فراغ، بل تم إعدادها، وصوغ مضامينها بطريقة موجهة ومركزة من قبل فرق متخصصة".

وشدد على أن "الأداء الإعلامي للمقاومة خلال معركة سيف القدس، منحها فرصة النجاح بكسر هيبة جيش الاحتلال، والتسبب بصدمة نفسية عميقة للإسرائيليين".

وبين قاسم أن "نجاح المقاومة الواضح في المجال الإعلامي، جعل العدو يدرك أن المعركة ليست عسكرية بحتة، بل أمنية وإعلامية، تعتمد بدرجة كبيرة على صراع الأدمغة والعقول".

وأضاف: "انطلاقاً من هذا الفهم العميق، وإدراكاً لطبيعة المعركة مع العدو، اعتمدت المقاومة سياسة إعلامية ضللت الاحتلال وأربكته".

 
واستشهد خلال معركة "سيف القدس"، التي استمرت 11 يومًا، 232 فلسطينيا، بينهم 65 طفلاً و39 سيدة، في حين سجل إصابة ألف و910 مصابين.
 
وخلال العدوان، أطلقت فصائل المقاومة بغزة، ما يزيد عن 4 آلاف صاروخ تجاه مدن جنوب ووسط الأراضي المحتلة، أسفرت عن مقتل 14 إسرائيليا، وإصابة نحو 330 آخرين؛ وفق مصادر إسرائيلية.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.