الاحتلال: الإفراج عن عواودة و السعدي غير مطروح حالياً

زعم مسؤول أمني إسرائيلي، مساء الأحد، أنه "لا يوجد خطر" على حياة المعتقل الإداري خليل عواودة، المضرب عن الطعام منذ 154 يوماً.

وقال المسؤول الأمني لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن الإفراج عن الأسيرين خليل عواودة، والقيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" بسام السعدي، مسألة غير مطروحة "على جدول أعمال" سلطات الاحتلال.

وأفادت الإذاعة أن "(إسرائيل) قد تسمح لممثلي المنظمات الدولية ولجهات طبية" بزيارة عواودة والسعدي.

 ووفق الإذاعة؛ فقد نفى المسؤول الأمني الإسرائيلي إمكانية الإفراج عنهما.

وتضمن اتفاق وقف إطلاق النار بين الاحتلال وحركة الجهاد الإسلامي، في السابع من الشهر الجاري، أن تعمل مصر (راعية الاتفاق) على الإفراج عنهما.

وكانت زوجة الأسير عواودة، قد قالت بعد زيارته في مستشفى"آساف هاروفيه" الإسرائيلي، السبت، إنه يعاني من الضعف والوهن، وعدم الرؤية، وفقدان في الذاكرة، لدرجة أنه لم يتعرف عليها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.