مصر: ارتفاع ضحايا موجة الحر إلى 65 قتيلا

أعلنت وزارة الصحة المصرية اليوم الأربعاء (12|8) أن 21 مصريا توفوا أمس الثلاثاء، في حصيلة جديدة تضاف لما سبق إعلانه، وهو 44 متوفي في 3 أيام، ما يعني ارتفاع عدد القتلى الي 65 مصريا، بخلاف إصابة 581 آخرين أمس بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وقبلهم 187 شخصا خلال الايام الماضية.
وتزامن هذا مع تأكيد الدكتور أحمد عبدالعال، رئيس هيئة الأرصاد الجوية، أن هناك موجة حارة جديدة ستضرب مصر بعد الموجة الحالية، إذ ستتأثر البلاد بمنخفض "أزورس هاي" والذي يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة مرة أخرى، مؤكدا أن سبب الارتفاع الملحوظ في درجة الحرارة الذي تشهده مصر حاليا هو تأثر مصر بمنخفض الهند الموسمي المحمل برياح شديدة السخونة، والذي أسهم بدرجة كبيرة في ارتفاع درجات الحرارة.
وأكد رئيس هيئة الأرصاد الجوية في مصر، على أن بلاده "لم تشهد هذا الارتفاع الملحوظ في درجة الحرارة منذ عام 1978"، مشيرا إلى أن ارتفاع درجات الحرارة سيستمر حتى نهاية آب (أغسطس) الجاري، وسيشعر المواطن بعدها بتحسن تدريجي.
وقد أعلنت مستشفى "الخانكة" للصحة النفسية، وفاة 4 نزلاء داخلها بسبب موجة الحر المصحوبة بارتفاع كبير في نسبة الرطوبة.
كما كشفت بلاغات للنيابة ومصادر حقوقية عن مقتل 5 معتقلين في أقسام شرطة بالقاهرة والإسكندرية، قالت الشرطة أن منهم 3 توفوا في حجز قسم أول شبرا الخيمة، بعد إصابتهم بحالة إغماء وضيق في التنفس بسبب موجة الحر الشديدة، ووجود عدد كبير من المحبوسين داخل غرفة الحجز بالقسم، حيث يبلغ حجم تكدس المعتقلين في اقسام الشرطة المصرية 160في المائة، بحسب تقرير لمنظمة "هيومان رايتس وواتش".
وأثارت وفاة معتقلين اثنين على ذمة قضايا "الإخوان المسلمين"، داخل قسمي شرطة بالإسكندرية خلال 3 أيام، تساؤلات حول أسباب الوفاة، ولم تعلن أسباب وفاتهما، ولكن أعضاء من جماعة "الإخوان" كتبوا على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين أجهزة الأمن بمراعاة موجة الحر الشديدة التي تجتاح البلاد.

أوسمة الخبر مصر الحر قتلي معتقلون

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.