إصابة جنديين إسرائيليين خلال مواجهات ليلية

أصيب جنديان إسرائيليان بجراح إثر مواجهات ليلية اندلعت مع شبان فلسطينيين في بلدة بيت أمر قضاء الخليل، وحي الطور شرق مدينة القدس المحتلة.
وذكر الناطق باسم "اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان" في بيت أمر، محمد عوض، أن قوات الاحتلال دهمت البلدة في ساعة مبكرة من فجر اليوم، واعتقلت ثلاثة شبان بعد اقتحام منازلهم برفقة الكلاب البوليسية، وإثارة حالة من الرعب في صفوف أفراد عائلاتهم، كما أغلقت القوات الشارع الرئيسي المؤدي للبلدة واحتجزت العشرات من المواطنين ومركباتهم على الطريق.
وأُصيب جندي إسرائيلي بحجر في وجهه أثناء المواجهات التي رافقت عملية الاعتقال والتي أطلقت خلالها قوات الاحتلال أعيرة الرصاص المطاطي على الشبان الفلسطينيين، دون دقوع أي إصابات في صفوفهم.
وحضرت إلى بلدة بيت أمر سيارة إسعاف عسكرية لنقل الجندي المصاب إلى المستشفى، في حين لم تُعرف دة إصابته.
وفي القدس المحتلة، أاندلعت مواجهات خفيفة بين شبّان فلسطينيين وقوات الاحتلال في شارع "سلمان الفارسي" بحي الطور بالقرب من مقبرة جبل الزيتون، أطلقت خلالها الأخيرة قنابل الغاز والصوت صوب الشبان الذين ردّوا برشق الحجارة، ممّا أسفر عن إصابة أحد الجنود بشكل "طفيف"، وفق ما أعلنت عنه قيادة الشرطة الإسرائيلية.
ومن جانب آخر، أفادت مراسلة "قدس برس" بأن آليات الاحتلال أقدمت على إغلاق المدخل الشرقي لقرية العيسوية شرق المدينة المحتلة بالمكعبات الإسمنتية، ضمن سياسة العقاب الجماعي التي تتبعها مع جميع المواطنين الفلسطينيين في كل القرى والبلدات.
تجدر الإشارة إلى أن الطور والعيسوية تتعرضان بشكل دائم لسياسة العقاب الجماعي من قبل الاحتلال إمّا بإغلاق مداخلها أو شوارعها، أو باتّباع سياسة تحرير المخالفات لجميع المركبات المتواجدة في الأماكن التي غالباً ما تشهد مواجهات يومية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.