هيئة أوروبية تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة علان

حذّر "الائتلاف الأوروبي لحقوق الأسرى الفلسطينيين" من التدهور الخطير في صحة الأسير محمد نصر الدين علان، الذي يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ حوالي شهرين كاملين، احتجاجاً على اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وقال الائتلاف في بيان تلقّت "قدس برس" نسخة عنه، اليوم الجمعة (14|8)، "إن الأسير علان قد يتعرض للموت في أية لحظة بعد وصول صحته إلى مرحلة حرجة جداً"، محملاً المجتمع الدولي والسلطات الإسرائيلية المسؤولية عن حياته.
ودعا البيان، إلى التحرك الفوري على كافة المستويات لوقف الاعتقال التعسفي بحق الأسير علان الذي دخل في حالة غيبوبة في مستشفى "برزيلاي" الإسرائيلي حيث يقبع.
وأضاف الائتلاف الأوروبي "إنه لمن العار على حكومة الاحتلال الإسرائيلي بل وعلى العالم بأسره أن سجينا بلغت حياته مرحلة الحرج الشديد للمطالبة بحقه في الحرية، فيما يلتزم الجميع الصمت، وما لم يتم الإفراج عن علان وضمان صحته فإن الرسالة التي يقولها العالم للفلسطينيين أن العدالة ليست إلا شعارات تغنى وخطابات ممجوجة تقال من أجل إسكات الضعفاء لا غير"، على حد تعبيره.
وكان مصدر حقوقي قد أكد دخول الأسير الفلسطيني علان في حالة غيبوبة، عقب تدهور مفاجئ طرأ على حالته الصحية في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.
وقال "نادي الأسير الفلسطيني" اليوم الجمعة (14|8)، "إن تدهوراً خطيراً طرأ على وضع الأسير علان ودخل في غيبوبه بعدما أصيب بارتعاشات في جسده الليلة الماضية"، مضيفاً أن الأسير موصول بأجهزة التنفس في مستشفى "برزيلاي" الإسرائيلي حيث يقبع. 
كما حذرت مصادر طبية وحقوقية، من استشهاد الأسير علان في أية لحظة بسبب تراجع وضعه الصحي بوتيرة مستمرة في ظل مواصلة إضرابه المفتوح عن الطعام منذ شهرين كاملين، احتجاجاً على اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وفي سياق متصل، أعلنت إدارة معتقلات الاحتلال حالة الطوارئ في السجون وقرّرت إغلاق كافة الأقسام، خشية تصعيد الأوضاع من قبل الأسرى في أعقاب دخول الأسير المضرب محمد علان مرحلة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.