الاحتلال يقر بعجزه عن مواجهة عمليات المقاومة بالضفة

اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بتسجيل ارتفاع  كبير في عدد العمليات الفدائية التي ينفذها مقاومون فلسطينيون ضد أهداف عسكرية تابعة له وضد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، مقراً بعجزه في إحباط هذه العمليات ومنع وقوعها.
ونقلت الإذاعة العبرية، اليوم الثلاثاء (18|8)، عن الكولونيل أورين زيني قائد لواء "منشيه" في الجيش والمسؤول عن أجزاء من المنطقة الشمالية بالضفة، قوله "لا شك في أن ارتفاعا طرأ مؤخرا على عدد عمليات المقاومة في منطقة الضفة الغربية (...)، وهذه العمليات والهجمات ينفذها فلسطينيون بمفردهم وعليه من الصعب منع وقوعها والتصدي لها"، على حد قوله.
وقلّل المسؤول العسكري الإسرائيلي من احتمالية تصعيد الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية، زاعما أن "معظم الفلسطينيين معنيون بمواصلة حياتهم الاعتيادية ولذا فمن المستبعد أن نشهد موجة من الهجمات"، وفق زعمه.
وادّعى أن قوات لواء "منشيه" الذي يقوده والمسؤول عن منطقتي جنين وطولكرم، قد تمكّنت خلال العامين الماضيين من إحباط 14 محاولة لتنفيذ عمليات مقاومة شمال الضفة الغربية وداخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.
وتأتي تصريحات الضابط الإسرائيلي بالتزامن مع تصاعد حجم العمليات والهجمات التي ينفذها مقاومون فلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة ضد جنود الاحتلال والمستوطنين، حيث أصيب مؤخرا عدد من الجنود الإسرائيليون بجراح متفاوتة جرّاء عمليات طعن نفذها شبان غاضبون على ممارسات الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.