إبعاد طالبتين عن الأقصى واستدعاء صحفية للتحقيق

أبعدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس (27|8)، طالبتين عن المسجد الأقصى المبارك،  في حين استدعت مصورة صحفية للتحقيق في مركز "القشلة" بالقدس المحتلة.
وأوضحت مصادر مقدسية، بأن شرطة الاحتلال أبعدت الطالبتين براء وإسراء غزاري عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوما، مشيرة إلى أنه يُسمح لهما بدخوله من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة الثانية ظهرا فقط، لغايات الدخول إلى المدرشة الشرعية التي ترتادانها.
ووصفت الطالبتان قرار الإبعاد بأنه "ظالم وعنصري"، مشيرتان إلى أن الاحتلال أبعدهما عن الأقصى بتهمة الاعتداء على جندي ورمي "بالون مياه" عليه.
وأكدت المصادر، أن شرطة الاحتلال اعتقلت المصورة الصحفية زينة قطميرة العاملة لصالح مركز "قدسنا" للإعلام، وذلك من أمام "باب السلسلة"، ثم جرى الإفراج عنها لاحقا شرط عودتها للتحقيق يوم الأحد القادم في مركز "القشلة".
ولفتت إلى أن شرطة الاحتلال استمرت في منع النساء من دخول المسجد الأقصى في فترة اقتحامات المستوطنين الصباحية، حيث استمرّين في الرّباط على بوابات الأقصى مع فتح الأبواب جميعها ووضع الحواجز الحديدية وتواجد لعناصر القوات الخاصة.
تجدر الإشارة إلى أن 105 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى صباح اليوم من جهة "باب المغاربة"، بينهم 90 طالبا يهوديا وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، إضافة إلى اقتحام 7 عناصر من مخابرات الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.