خارجية رام الله تدين إبعاد موظفي الأوقاف عن الأقصى


أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية قرار سلطات الاحتلال الاسرائيلي القاضي بإبعاد 6 من موظفي "دائرة الأوقاف الإسلامية" عن المسجد الأقصى المبارك لمدة شهرين، معتبرة بأن هذا القرار هو "محاولة لاستكمال حلقات المخطط الاسرائيلي الهادف إلى فرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد، وتسهيل اقتحامات المستوطنين وقوات الجيش لباحات الأقصى".
وكانت "دائرة الأوقاف الإسلامية" قد أفادت بأن شرطة الاحتلال في مركز "القشلة" قررت إبعاد الحراس طارق أبو صبيح وفادي عليان وعرفات نجيب، عن المسجد الأقصى لمدة شهرين، بالإضافة إلى ثلاثة من موظفي الإعمار التابعة لدائرة الأوقاف، وهم كل من؛ حسام سدر وبهاء أبو صبيح وسائد أبو سنينة للفترة ذاتها، دون إبداء الأسباب.
يذكر أن شرطة الاحتلال استدعت الحراس والموظفين الخمسة للتحقيق معهم، حيث اعتبرت دائرة الأوقاف أن هذا تصعيد خطير ويأتي في إطار "سلسلة أعمال استفزازية وغير مقبولة من قبل سلطات الاحتلال بحق المسجد الأقصى".
واستنكرت الخارجية في بيان صدر عنها اليوم الثلاثاء (1|9)، تعليق شرطة الاحتلال للافتة عند "باب المغاربة" جاء فيها "للصعود إلى جبل الهيكل (المسمّى الاحتلالي للمسجد الأقصى)، لا بد لك من الحصول على إذن مسبق".
وأشارت الوزارة، إلى استيلاء مجموعة من المستوطنين فجر اليوم على منزل فلسطيني في حي "بطن الهوى” في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بحجة ملكيتهم له.
يذكر أن المنزل يعود لعائلة سرحان ويقع بمحاذاة البناية التي تم الاستيلاء عليها الأسبوع الماضي، وتعود ملكيتها للعائلة ذاتها، وهي مكونة من 13 شقة سكنية.
وبحسب ما جاء في البيان، فإن "الوزارة تنظر بخطورة بالغة لهذا التصعيد الإسرائيلي المستمر ضد المسجد الاقصى المبارك ومحيطه، وتعتبره إمعانا في عمليات تهويد القدس والمقدسات على مرأى ومسمع  دول العالم، وانتهاكا صارخا وفاضحا للقانون الدولي، واتفاقيات جنيف وتحدٍ سافر لإرادة المجتمع الدولي ولمشاعر العرب والمسلمين وكرامتهم".
وطالبت الوزارة الفلسطينية، المجتمع الدولي بـ"الخروج عن صمته وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والادانة، والتصدي الحازم لسياسات الاحتلال التي من شأنها تفجير الأوضاع برمتها، وتدمير مقومات حل الدولتين على الأرض، وتكريس مفاهيم الحرب الدينية في المنطقة"، مؤكدة أن هذا الصمت غير المبرر على إجراءات الاحتلال تعتبره الحكومة الإسرائيلية مشجعاً لها للمضي قدما في وأد حل الدولتين، وضرب مفهوم الحل التفاوضي للصراع.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.