مؤرخ فلسطيني: الاحتلال يسير بالمنطقة نحو الهاوية

طالب المؤرخ الفلسطيني و المختص بشؤون القدس والمسجد الأقصى الدكتور رائد فتحي، الحكومات العربية والإسلامية "باتخاذ موقف سيادي وسياسي حاسم إزاء ما يحدث في المسجد الأقصى من اعتداءات".
وقال فتحي في حديث مع "قدس برس" إن "هذه الانتهاكات "لا تعني إلا أن حكومة الاحتلال لا تدري حقيقة الوضع، ولا تدري إلى أين تذهب بالمنطقة برمّتها، وهي في تخبّط شديد". 
وأضاف أن "الحكومة الإسرائيلية مضطربة كثيراً، وتذهب إلى حيث لا نعلم، لكن المقدسيين والفلسطينيين مصرّون على أن القدس والمسجد الأقصى .. فلسطيينية وإسلامية، وهذه الانتهاكات لا تزيد المقدسيين إلا تشبّثاً وارتباطاً به"، مؤكداً  على أن "تعاطي المقدسيين والفلسطينيين مع قضية المسجد الأقصى هي عقيدة لا يمكن التنازل عنها أبداً، وهي حق كامل لهم وللمسلمين فقط".
وأكد الخبير الفلسطيني على أن "حكومة الاحتلال تسعى إلى التقسيم الزماني والمكاني"، مشددا على أنه "لا يوجد تقسيم زماني أو مكاني، طالما هناك فلسطيني على وجه الأرض يرفض ذلك".
يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت 12 فلسطينياً بينهم شابة، في حين أصيب العشرات بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت وغاز الفلفل داخل المصلى القبلي وفي محيط المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الاثنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.