الجهاد الإسلامي: الاعتداء على الأقصى سيقلب كل الحسابات

أكد  عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين الدكتور محمد الهندي، على أن ما يحدث في المسجد الأقصى من اقتحمات هو "نية مبيتة عند حكومة الاحتلال لفرض واقع جديد في المسجد الأقصى، وتقسيمه مكانيًا بتخصيص أماكن خاصة لليهود في باحات الحرم".
وقال الهندي في بيان صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه اليوم الثلاثاء (16|9)، إن  "كيان الاحتلال يستغل انشغال العرب والمسلمين بأزماتهم لتكريس هذا الواقع الجديد، والأقصى لا يجد من يدافع عند إلا المرابطون والمرابطات من الرجال والشيوخ والنساء وحتى الأطفال المصلين".
وأضاف أن "كل من ذكرت لا يجمعهم رابط، وليس هناك منظمة اسمها المرابطون أو المرابطات كما يدعي الاحتلال، ولكن مصلين راعهم ما تخططه حكومة العدو لقبلتهم الأولى و لمسرى نبيهم ومعراجه إلى السماء، فهبوا للمرابطة بالأقصى" وفق تعبيره.
وأشار إلى أن قوات الاحتلال "تحاول الآن ممارسة كل أشكال العنف ضد هؤلاء المصلين، الذين نتوجه إليهم بالتحية والإكبار، وهم ينوبون عن كل الأمة في الدفاع والذود عن الأقصى، ولا يملكون سوى الإيمان والإرادة وروح التحدي للعدو المعتدي".
وطالب الهندي "أحرار الأمة، بإظهار غضبهم على انتهاكات العدو للمسجد الأقصى، وتنظيم مسيرات غضب للدفاع عن قبلتهم الأولى، وثاني المسجدين، وثالث الحرمين الشريفين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.